منتديات التربية و التعليم الاعدادي.

من اجل تربية راشدة و تعليم مثمر
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لمحة سريعة عن اللغة العربية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 318
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

مُساهمةموضوع: لمحة سريعة عن اللغة العربية   الأحد يونيو 01, 2008 11:08 pm

السلام عليكم
تنتمي اللغة العربية إلى إحدى اللغات العربية السامية (ليس المقصود السمو والرفعة وإنما المقصود هو سام بن نوح عليه السلام ).
وكان
سيدنا نوح عليه السلام قد رزقه الله ثلاثة أبناء هم سام ، وحام ،ويافت وقد
أبيدت لغات عدة ومرت اللغة العربية الفصيحة من عدة مراحل حتى وصلت إلى
الشكل الذي نتكلم به الآن ونتواصل به ونذكر على سبيل المثال عدة لغات
بائدة كالحامية واللحيانية والثمودية والصفوية ولغة عرب الشمال ولغة عرب
الجنوب ولغات أخرى ، وسنركز في هذه اللمحة السريعة على القول بأن اللغة
العربية الفصيحة التي نتواصل بها الآن لم تتشكل دفعة واحدة بل استمدت
مادتها اللغوية من تاريخ عريق وما وحد بين مجمل اللغات

السامية البائدة هو نزول
القرآن الكريم الذي حاول من خلاله سبحانه وتعالى أن يوحد بين جميع القبائل
العربية من خلال إقحام لغتهم في القرآن الكريم وهكذا نجد أن اللغة العربية
الفصيحة (لغة القرآن ) قد جمعت بين جميع خصائص اللغات البائدة والتي كان
يتكلم بها جميع القبائل العربية ،وهذا مؤشر دال على إعجاز القرآن ووحدته
وتأكيد على أن الرسول صلى الله عليه وسلم جاء برسالة الإسلام لكل الناس
وبدون استثناء .

ومن نتائج توحيد لغة العرب
إضافة إلى وحدة العقيدة انتشر بينهم السلم وانقشع الصراع الذي كان ينشب
بين القبائل العربية على خصوصيات كلامهم ومصطلحاتهم وقد حكي أن اثنين من
العرب اختلفا على كيفية كتابة (الصقر)

هل بالصاد أم بالسين (العربيان
ينتميان إلى قبيلتين مختلفتين ) فاحتكما إلى أول قادم عليهما ( وكان من
قبيلة ثالثة) فحكيا له ما هما فيه فقال لا ذا ولا ذاك وإنما الزقر ، هذه
الرواية البسيطة تشكل نقطة ذات أهمية خاصة تبين أن الاختلاف بين العرب كان
واردا وبشكل قوي ويستنهض التعصب ويروم التحيز إلى الجماعة ويكرس الانتماء
إليها مما يسفر عن صراعات قد تدوم طويلا وتخلف خسائر بشرية ومعنوية ودرئا
لهذا الخلاف جاء القرآن الكريم ليؤلف بين القلوب المسلمة من حيث الجانب
الروحي ويبعد الأذى الحاصل نتيجة الخلاف والتعصب للغة أو مصطلح معين .

وهكذا يبدو أن اللغة العربية
هي خليط من نسيج لغوي قديم يعود بنا بعضه إلى ما قبل ظهور الكتابة
الهيروغليفية أو ما قبل التدوين و التحضر إن لم نقل منذ تأسيس اللغة
اللفظية والرامزة والتي نشأت بطبيعة الحال مع ظهور الإنسان ، لذلك لا يمكن
النظر إلى اللغة العربية الفصيحة في شقها الجاهز والناجز وإنما يجب النبش
في ذاكرتها لاستخلاص بعض من تاريخها المليئ بالكفاح والتحديات حتى وصلت
إلى ما هي عليه ، وحتى كذلك لا نكون مستهلكين للغتنا متعلمين وممارسين دون
الأخذ بعين الاعتبار الأشواط الصعبة التي بلورت تكوينها .

أقول هذا من باب الغيرة على
لغة الضاد والتي تستلب منها مكانتها ويسرق منها تاريخها لتحل لغات أخرى
مكانها تحت إسم التحضر والتمدن إن لم نقل الحداثة والمعاصرة ، فلغتنا
حديثة و معاصرة و متجددة وقادرة على احتواء جميع المضامين علمية أو أدبية
فليس العيب في اللغات ذاتها وإنما مكمن المشكل متمثل في مستعمليها
والعارفين يقواعدها ونحوها ومن خلال هذه المداخلة البسيطة أناشد نفسي
وغيرها بإعطاء اللغة العربية ما تستحقه من عناية واهتمام وممارسة و التنبه
إلى الأخطار المحدقة بها ....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://temma.rigala.net
 
لمحة سريعة عن اللغة العربية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات التربية و التعليم الاعدادي. :: منتدى اللغة العربية-
انتقل الى: